السنة المتبعة في البدء بالسلام.. دار الإفتاء المصرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر

السنة المتبعة في البدء بالسلام.. دار الإفتاء المصرية

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه "على المسلم الصغير أن يسلم على المسلم الكبير، والراكب على الماشي، والداخل على الحاضر (المار على القاعد)، فما هو الحال إذا كان الراكب أو الداخل هو الأكبر؟ مَن المقدَّم ومَن الذي ينبغي عليه أن يُسلِّم أولًا؟ وقرأتُ أيضًا أن عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنه لم يسلم ذات مرة على صحابي أكبر منه، ولما سأله هذا الصحابي مغضبًا: لماذا لم يسلم عليه عليّ رضي الله عنه، فأجاب عليّ رضي الله عنه: بأنه أراد أن يتيح الفرصة للكبير أن يبدأ بالسلام؛ لأن من يبدأ بالسلام أجره أعظم عند الله، فهل قصة عليّ رضي الله عنه هذه صحيحة؟".

وأجابت الإفتاء، بأن السنة المتبعة في البدء بالسلام أن يسلم الصغير على الكبير، والمارُّ على القاعد، فإذا كان الراكب أو الداخل هو الأكبر فالأَوْلَى أن يبدأ هو بالسلام.

وأما القصة المذكورة فمروية عن بعض شرَّاح الحديث؛ حيث آثر عليٌّ أبا بكرٍ رضي الله عنهما على نفسه في نيل ثواب البدء بالسلام، بعد أن رأى في المنام أن للبادئ بالسلام قصرًا في الجنة؛ ليتقرر من هذه القصة ونحوها أن "الأدب العالي مقدمٌ على اتباع الأمر غير الجازم".

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر السنة المتبعة في البدء بالسلام.. دار الإفتاء المصرية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج