الساعد: عندما أسقطت إسرائيل 88 طائرة سورية !

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر الساعد: عندما أسقطت إسرائيل 88 طائرة سورية !

صحيفة المرصد: قال الكاتب محمد الساعد “لم تكن الأحداث التي عصفت بالمنطقة في العام 1982 عادية في تاريخ الشرق الأوسط، فقد كانت الفترة من الستينات وحتى الثمانينات مليئة بانفصال ثقافي حاد بين عرب الشمال وعرب «الخليج»، مصحوبة بكثير من التنمر والاستعلاء الحضاري الذي قاده مثقفو وصحفيو بيروت ودمشق والقدس وعمَّان، وامتلأت أدبياتهم بالقصائد والمقالات والأغاني التي خصصت للتهجم على «عرب النفط»، واتهامهم في قوتهم العسكرية ومكانتهم المدنية”.

هزيمة 1967
وأضاف خلال مقال له منشور في صحيفة “عكاظ” بعنوان “عندما أسقطت إسرائيل 88 طائرة سورية !” كان المتوقع أن هزيمة 1967 – التي استطاعت فيها تل أبيب هزيمة 3 جيوش عربية في 3 جبهات دفعة واحدة – ستتحول إلى درس لا يمكن نسيانه، ولن يسمح تكتل اليسار والبعث والقومية العربية بتكراره، خصوصا أنهم يحكمون دول المواجهة مع إسرائيل.

حرب الأيام الستة تكرر في حرب 82
وتابع: لكن ما نسيناه في حرب الأيام الستة تكرر في حرب 82 بصورة أكثر فظاعة، مشاهد سياسية وعسكرية تسببت في تغير المشهد السياسي بشكل درامي.. مذابح صبرا وشاتيلا، وانقلاب مسيحي على الفلسطينيين، وخروج تحت وابل الموت والدمار للفصائل الفلسطينية من لبنان إلى تونس، وانتهاء فكرة الاشتباك العسكري المباشر بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعدما خسروا آخر جبهة تماس مع فلسطين.

إرهاصات الحرب
وأردف: اندلعت الحرب يوم 6 يونيو 1982 بين إسرائيل و3 قوى كانت تهيمن على المشهد اللبناني، هي الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها المنظمة، وقوى اليسار والبعث اللبنانية المتحالفة مع الفلسطينيين، وأخيرا الجيش السوري… بدأت إرهاصات الحرب بقصف مفاجئ من المنظمات الفلسطينية المستقرة في لبنان على شمال إسرائيل استمر 12 يوما، أدى إلى شلل حقيقي في منطقة الجليل الأعلى ونزوح جماعي للسكان، لم يكن ذلك هو الصاعق الذي فجر الوضع، بالطبع خلق توترا وأنشأ الأجواء الصالحة للحرب، لكن قيام 3 أعضاء من منظمة أبو نضال التي كان يتزعمها صبري البنا في 3 يونيو 1982 بمحاولة اغتيال السفير الإسرائيلي في لندن «شلومو أرجوف»، دفع الأمور إلى سقف الأزمة، وأدت محاولة الاغتيال إلى جروح بليغة تسببت في شلل السفير وبقائه في غيبوبة لمدة 3 أشهر.

غزو لبنان
وأكمل: بالرغم من أن الجماعة مخططة لمحاولة الاغتيال كانت منشقة عن منظمة التحرير الفلسطينية، إلا أن العملية الفاشلة دفعت تل أبيب للجنون، واستخدمتها كأحد المبررات الرئيسية في غزو لبنان ومطاردة مقاتلي منظمة التحرير… سيرت إسرائيل غداة الحادثة أكثر من 60 ألف مقاتل نحو جنوب لبنان مخترقين كل الدفاعات الفلسطينية واللبنانية والسورية، وعمل الجيش الإسرائيلي على 3 جبهات، وكأن حرب الأيام الستة تتكرر في الساحل حتى وصلت إلى جنوب بيروت، وعبر المناطق الجبلية، وجبهة أخرى في البقاع لتحييد السوريين.

الجيش السوري
وأردف: كان الجيش السوري يبدو مستعدا لهذه المعركة، فقد نشر فرقة المدرعة وبطاريات صواريخ سام 6 المضادة للطائرات، إضافة إلى قواته الجوية المزودة بأحدث الطائرات الروسية، مع ذلك استطاع الإسرائيليون الوصول إلى عقر دار المنظمات الفلسطينية حتى حاصروا عرفات في أضيق نقطة ببيروت… لكن أحد أهم نتائج تلك المعركة الكبرى، والتي تواطأ إعلام «عرب الشمال» عليها، كانت قضاء الإسرائيليين على سلاح الجو السوري بشكل شبه كامل…وتابع: قد تعمد السوريون نشر عشرات من البطاريات المضادة للطائرات والتي كانت تشكل حزاما أمنيا عالي القوة ضد الطيران الإسرائيلي، إلا أن تل أبيب استطاعت اختراق تلك الأنظمة والتشويش عليها وتدمير أغلبها، ما دفع السوريين للاشتباك الجوي مع الطيران الإسرائيلي.

واحدة من أكبر كوارث معارك الطيران العسكرية
وأضاف ولقد أدت تلك المعركة إلى واحدة من أكبر كوارث معارك الطيران العسكرية في التاريخ، حين أسقط سلاح الجو الإسرائيلي أكثر من 88 طائرة سورية من نوع ميغ بمختلف درجاتها في أسبوع واحد فقط، وبتلك الهزيمة انكشفت الأجواء السورية وأصبحت مستباحة أمام الطيران الإسرائيلي.
واختتم مقاله قائلا لعل التاريخ سيتذكر طويلا أن الحياة على ذكريات «التبولة» ليس كافيا، ولا يزيد أحدا مرتبة في السلم الحضاري، كما أن التغني بأمجاد الرومان في دمشق، والفرنسيين في لبنان، والكنعانيين في فلسطين، لا يحمي طائرة من السقوط ولا جيشا من الهزائم المدوية.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الساعد: عندما أسقطت إسرائيل 88 طائرة سورية ! برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المرصد

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج